زراعت رأس إنسان (!)

الشيرازي و زراعة رأس انسان (!)

نشر موقع (ماي أرينا) الخبري، اليوم، خبراً حول اول زراعة رأس انسان، هذا نص الخبر:
وسط آمال بأن تفتح الخطوة بابا أمام علاج حالات مرضية معقدة، حدد الجراح الإيطالي سيرجيو كانافيرو فترة أعياد الميلاد من العام الحالي موعدا لإجراء أول عملية جراحية لزراعة رأس كامل في العالم.

وفي التفاصيل قال سيرجيو كانافيرو، وهو مدير هيئة طبية إيطالية لتعديل العمليات العصبية المتقدمة، إن حظوظ نجاح العملية تصل إلى 90 %، موضحاً أنها تستلزم مشاركة 80 جراحاً بتكلفة 10 ملايين دولار، وذلك حسب موقع "ساينس تايمز".

مؤكداً أن العملية ستجرى من خلال قطع الرأس وسحب النخاع الشوكي للراغب في إجراء العملية، ونقلهما إلى جسد توفي حديثاً، ثم تحفيزهما فيه عن طريق النبضات الكهربائية بعد شهر من الغيبوبة.

في هذه الأثناء، تبرع الشاب الروسي فاليري سبيريدونوف (31 عاماً)، يعاني مرضاً جينياً نادراً وقاتلاً، برأسه، بالرغم من المعارضة الشديدة من قبل صديقته للفكرة، ويريد المتبرع الروسي نقل رأسه إلى جسم آخر، قائلا إنه سئم وضعه الحالي، وحاجته الدائمة إلى من يعتني به، بسبب تنقله على كرسي متحرك، وقال الشاب الروسي، إن العملية ستتطلب مساهمة 150 مختص. انتهى
هذا الخبر ذكرنى بفتوى اصدره الإمام الشيرازي الراحل، السيد محمد، في الستينات ناقش من خلاله مشروعية عملية زرع رأس انسان في جسم انسان آخر، و رأيت الفتوى مطبوع في احدى اجزاء موسوعته الكبرى (الفقه) التي طبعت في مطابع دار العلوم ببيروت في كتاب المسائل المستحدثة.
واتذكر آنذاك، قامت قيامة اعدائه الذين كانوا يضمرون له، بل ويسعون الى الصاق التهم به وبنشاطه العلمي الذي تفرد به رحمه الله، مستغربين حصول ذلك.
واليوم وبعد خمسين عام نرى ان حظوظ النجاح وعبر رئيس هيئة طبية ايطالية تصل الى ٩٠٪‏ إلا أنه رحمه الله ليس بيننا ليكمل تفريعات فتواه النابع عن نبوغه الفكرى آنذاك.
فرحمك الله سيدي، كنت مظلوماً لكنك صمدت كما صمد جدك رسول الله صلى الله عليه وآله وجدك الأصغر أمير المؤمنين عليه السلام، ونجحت لأنك جعلتهما وذريتهما أُسوة في كل خطواتك.
محمد تقي الذاكري
٢٩/٣/٢٠١٧

المزيد من المقالات...